الكابوس / حسين مردان

| حسين مردان- شاعر عراقي توفي عام 1972 |

| يلي النص بالعربية الترجمة الإنجليزية – ترجمة : سونيلا موباي|

| اللوحة: بهرام حجو – سوريا|

 

فوقَ المصباحِ الشاحب

كانَ يقفُ العصفورُ الأسود.

إنّ البحرَ وراءَ الشارع.

.ْقِف.

واجتاحَني الرعب.

من أيّ جانبٍ يقبلُ هذا

الصوت؟

ونظرتُ إلى الليل

إلى عروقه المنتفخة بالظلمة

أينَ كنتُ قبلَ الآن؟

وشعرتُ بنسمةٍ باردة

كحدّ الموسى.

ارجعْ, أيّها الشبح

ومرّتْ سيّارةُ إسعافٍ

مسرعةً، ثمّ اختفتْ

وعادَ الصمتُ إلى الأفق.

أنا لا أعرفُ المكانَ الذي

أسيرُ إليه.

لقد قالَ.. أيّها الشبح!

.ْولكنّي لم أمت

وتقدّمتُ خطوةً أخرى

وخُيّلَ إليَّ أنّ لقدمي رنّةَ

الطبل.

ألا تكتفي بالموت مرةً واحدة!

إنّ الأشباح تموتُ أيضا.

آهٍ

ورأيتُ العصفورَ يرفرفُ

بجناحيه

إنّه يحلّق في الفضاء

ويقتربُ من وجهي.

هل هو…

لقد كانَ يحملُ وجهي.

لماذا تريدُ أنْ تعرفَ

الحقيقة.. هه

يا لكَ من أعمى

سينتهي الشارعُ، ولم يبقَ

غيرَ البحر.

وفجأةً انطفأَ المصباح

وارتفعَ غناءٌ خافت.

الماءُ يخاطبُ الشاعر،

يطلبُهُ

يتمنّى جسدَه الذابل

وترنّحت

تلك هي جثّتي مطروحةٌ

على الرصيف

.وانبثقَ حولي الضجيج

من الذي جاءَ به إلى هذه

الأرض؟

اذهبوا به إلى الأعلى،

.ٌإنّه ثمل

وصرختُ بغضبٍ هائل،

أنا مخدَّرٌ بالحبّ

.وزحفتُ إلى الأمام.

لقد اشتعلَ المصباحُ

واختفى الطائر.

.ّثم.

ثمّ وصلتُ إلى البحر.

The Nightmare

Above the pale lamp

stood the black bird

The sea was behind the street

Stop

Terror invaded me

From which side does this voice

?come

I stared at the night

into its veins swollen with darkness

Where was I before this moment

when I felt a breeze cold

like the edge of a blade

Come back, o ghost

An ambulance went by quickly

then vanished

and silence prevailed again all around

I know not the place that

I am walking to

And he said . . . O ghost

but I did not die

I moved another step forward

and it seemed my feet had the echo

of a drum

?Is it not enough for you to die once

Ghosts also die

Ah . . .

I saw the sparrow flutter

its wings

It was flying in the open air

and approaching my face

Was it . . .

It was carrying my face

Why do you want to know

the truth? Ha!

How blind you are

The street will come to an end and nothing is left

but the sea

Suddenly the lamp was extinguished

and a faint song became louder

Water spoke to the poet

asking for him

wishing for his withered body

and I tottered

That was my body cast

on the pavement

And the tumult broke out around me

Who brought it to

?this land

Raise it higher

It is intoxicated

I am drugged with love,

I screamed with tremendous rage

and crawled forward

The lamp had been lit

and the bird had vanished

Then

Then I reached the sea

translated from the Arabic by Suneela Mubayi

Advertisements