انتهى ومسح السكين بثيابه / كاظم خنجر

| كاظم خنجر|

| اللوحة: خالد النجاد- فنان سوري|

الآن في الغرفة وحدي

أطوي قلبي وأفتحه

كفراش طفل ميت

***

أقنعت زوجتي ببيع غرفة النوم

وأخبرتها بأن ترك الملابس على الأرض هو نوع من أنواع الحب

بينما نتحدث عن ذلك وأشياء أخرى

يُمرّر الموت لسانه بيننا

نحن الفراغ الذي خلفه سن مقلوعة

***

عندما تصل ” السِكّينة ” إلى منتصف الرقبة

تحديداً بالقرب من مجرى الصوت

تمُرّ على الكثير من الكلمات الأخيرة

الكلمات الضائعة

التي أستطيع أن أحبكِ بها

***

أحتفظ بشظيّة زجاج صغيرة

دخلت في قدمكِ من سنوات

فما زال دمكِ يجري بها

***

يصرخ الرجل لمرة واحدة وهو يقذف

تصرخ المرأة لمرة واحدة وهي تَلِدُ

ويبقى الطفل صارخاً إلى الأبد

وهو يدخل الحياة

***

حتى الدموع التي عليكِ

أشربها

***

 

وصفة شعبية للوقوع عميقاً في الحب

تُمدّد قلبك على طاولة

تثبت اطرافه بالمسامير

ثم تأتي بقصيدتين

الأولى جامدة تخرجها من الثلاجة

والثانية تغلي ترفعها عن الطباخ

تضع الأولى على عينيه

وتسكب الثانية في فمه

***

مُملّ تقبيلكِ يومياً

سآكُل فمكِ وينتهي كل شيء

Advertisements