وجوه متناثرة\ محمد باز

| محمد باز – شاعر من العراق|

البارحة جلبوا لي راسك المقطوع 

حملته بين يدي 

تلمسته 

لاحظت ان الندوب قد ازدادت 

وآثار احد البساطيل العسكرية على وجهك

مع حفرة تتسع لأربع رصاصات في مؤخرة راسك 

فتحته

كأنه البوم صور محترق

حاولت ان أخذ بعض الذكريات المهشمة 

مما تبقى منك 

وجدت صورة لي غير مكتملة 

وبعض الدخان 

ووجوه بعض الجثث الغائرة الملامح 

وبعض الملثمين

لم اجد وجه امي او وجه ابي او حتى ذكرى اول شجار افتعلناه معا 

وكما يبدو ان جميع ذكرياتنا المشتركة قد تناثرت على الارض 

تطايرت كأنها حفنة رمل 

كنت اعتقد اننا اقسمنا ألا ننساها 

اتتذكر وعود الاصابع الصغيرة ؟ 

اخبرتني بأنك عندما تكبر 

لن تنساني كما يفعل الكبار 

انظر اليك الان 

وانا اعلم بأنك نسيتني 

لأنني تناثرت على الارض 

من الرصاصة الاولى .

Advertisements