حدث ذلك في المنزل عمر بقبوق

| عمر بقبوق |

حدث ذلك في المنزل، بينما كانت الأبواب جميعها موصدة. في نهار يومٍ عادي، والحديد لا يمارس سوى الصدأ،  كان واجباً علي أن أمرن جسدي على الحركة. الوزن الزائد والأضلاع المكسرة والذاكرة المشوهة لا تُعد حجةً كافية للموت. وحيث أن برمجة الذات لا تحتاج لأخصائيين. من السهل عليك اقناع نفسك بأنك على حق، فأنت أكثر من يعرفها. ستدرك في لحظةٍ واعية أن أفعالك لا جدوى منها. انسيابية أنفاسك أو اضطرابها لا يؤجل الليل. ولا الليل يسبق النهار. وكلٌ في الوقت يتفكرون.

متمدداً على أريكتي، تمر عينيّ على رسومٍ ومنحوتاتٍ أعجبت بها أول ما اقتنيتها، الزمن حولها لخردة. مندمجة بالحائط أو الستائر. النافذة وحدها تستطيع زعزعة الثبات. البعض ليس جزءً من الكل. هناك في الأسفل طفلٌ لا يزال يعتقد بأن الزمن سيحقق له حلماً. قد يكون من الأفضل إعادة ترتيب المكان. سأزيل الستائر لألا تتمزق خلف المكتبة.

غير مكترث بما يقال. أنا أيضاً فقدت شعوري بالطفرة. أقرأ أحلامي بالخلود، وأشعر أنها خردة. لن أكافح لأسمع مديحاً. سأقدم عروضي بالأزقة، لن أدور بمحيط المركز، لن أكافح لأصبح صنماً. سأكمل مسيرتي في الشوارع الخلفية التي تؤدي لهذا المنزل.

Advertisements