أغنية رقم (31) : هرولة أيرلندية. عمّار المأمون

أغنية رقم (31) : هرولة أيرلندية.

|عمّار المأمون.|

 |اللوحة بعنوان “العالم السوريالي لسلفادور دالي”، تصوير :ستانلي مايسلر.|

-1-

ممثلتي المفضلة في الأفلام الإباحية هي roxy de ville ، أنيقة، طويلة، لا تشارك في أفلام مبتذلة، تعتني بجمالها و كأنها في كل فيلم تذهب للسوبر ماركت مع ابنها الأشقر الصغير لشراء حلوى الخطمية وبعض أصابع الشوكولا المرّة. حزنت عندما علمت أنها تقاعدت في سن الـ26 ، لم أجد لنفسي عزاءاً، فقررت متابعة أخر أخبار الجهاديين والرؤوس التي يقطعونها.

-2-

أحد أحلامي هي أن أكون مجاهداّ ذو لحية متماكسة وضفيرتين أو ثلاث  وسيف وتكون جاريتي roxy de ville ، أقطع رأس أحد مشاركيها في بطولة أحد الأفلام وأدخل إلى الخيمة وألقيه أمامها، ثم أضاجعها على رمال الصحراء، أعلم أن حبات الرمال لن تؤثر على أدائها، لكننها ستسب لي الحكة حين تدخل في ثنايا جسدي.

-3-

سيعتقد قارئ الفانتازيا السابقة أني محبط جنسياً وأني مدمن  أفلام إباحية، الموضوع أبسط، لكي تتمكن من تجاهل التشوهات التي تحويها نساء هذه المدينة لابد لك من استذكار roxy، الانتصابات في هذه المدينة مهددة دائماً حين تكتشف أن الشتاء أكثر الحجج إقناعاً.

-4-

مازلت إلى الآن عاجز عن تخيل نفسي في مركب في منتصف البحر أصرخ لأحد اليونانين كي ينقذني من القرش، يا ترى، ماذا لو قررت roxy أن تعمل في خفر السواحل و تنقذ السوريين من الغرق في البحر، هل ذاك مبرر كاف كي أتجه على متن زورق نحو بلاد دينوسيس.

-5-

هناك جيل كامل من الأطفال المجهضين في مجارير هذه المدينة، هم يقتاتون على سوائلنا الأخرى ليشكلوا وحشاً كبيراً، يمشي بيده جنزير طويل في نهايته فرس نهر أشيب  سيدهس كل ضاربي المدافع.

-6-

الجدير بالذكر أن roxy وحسب مصادر مقرّبة رفضت ممارسة الجنس الشرجي أمام الكاميرا، و ذكرت مصادر أخرى أن القرش لا يستطيع التوقف عن السباحة أبداً حتى أثناء ممارسة الجنس..؟ السؤال الذي يخطر ببالي دائماً، هل سيلتقط القرش أنفاسه حين يهاجمه وحش الأجنة الذي يتربّى في دمشق.؟

-7-

 تذوق الشعر مختلف جداً عن تذوق الجسد، في الأول المتعة في التخييّل، في الثاني المتعة بالاكتشاف.

-8-

هناك كائن مشوه يركض في المدينة، رأسه أكبر من جسده، أطرافه قصيرة، يمتلك رائحة أشبه برائحة براز الأطفال، هذا الكائن يحلم بأقواس قوس قزح و زيارة متحف الانطباعية في باريس.

-9-

الحكاية انهارت، لا يوجد ما يستحق أن يروى، مجرد تأمل انتصاب جبل قاسيون و العجز عن اختراقه يجول أي حكاية لميلودراما تافهة، ليس لدي إيمان بأي شيء، بأي أحد، بأي نص، بأي أغنية، بأي نشيد، بأي كلمة، بأي خيمة، بأي بندقية، بأي رصاصة تحاول اختراق رأسي..

-10-

لدي إيمان راسخ بأن roxy  تكمل دراستها في أحفوريات  المعرفة.

-11-

هناك فعلاً أناس قبيحين، ولا أقصد بمنحى شعري أو تهكمي، قبيحين حقيقة، أشبه بقنينة البلاستيك التي تحوي حليب مبستراً، يمكنك كسرها ولن تندم.

 أتمنى أن يتزاوج القرش مع وحش الأجنة لينجبا طفلاً يقتات على القبيحين .

Advertisements