مسرح العالم الكبير \أوغستو رودريغس

 | أوغستو رودريغس |

ب

أحلُمُ بالأعراق

التي سبقتنا مع أطفال أمراضنا

آلافٌ من الكلمات تتكرَّر

دون أن تعنيَ شيئاَ

سمكةٌ هي الكلمة

خارج الوعي

قَدِمنا من شجرة بيولوجيَّة

من لحمٍ وبؤسٍ

نحن

أبناء الدهشة والنور

والمرضُ

نزوحٌ

يُمارس وظيفته في جسد الأشياء الهالكة.

ج

لن ننَظِّف وجوهَ وضلوعَ

أسلافنا القديمة

كانت السكِّين سكِّيناً

لأنَّها اجتازت الأعصاب والدم

لم تتمكّن من إيقاف نار

وغضب

أمواتنا

السكين

إلهٌ صغير

د

بقيَ القليلُ من أسمائنا

وأصولنا

نظيفةً تصل أجسادُنا

القادمة

من الشهوات والرغبات

كانت ملطَّخةً

بالاغتصاب

بالحبر الطازج

بالرجال الضُّعفاء الشفَّافين

اللسان عضلةٌ

تكتبُ تاريخ المنهزم

لم يولد أحدٌ من إله

نحنُ آلهة العدم

والمستقبل

اسمع كيف تحوم الحشرات

في قلبك

ستستمع للربِّ وهو يصلِّي

هـ

الكلمات

حيواناتٌ صغيرةٌ

حشراتٌ

ثعابين غير سامَّة

تُقبّل المرأة

من فم أجنبيٍّ غريب

شنق نفسه بيديه

الكلمة سمٌّ

تُخبِّئُهُ شفاهُنا

و

الكلمةُ نهرٌ

يشلُّ حركَتَنا

الأرضُ نارٌ

تغلي

في قِدْرٍ من العَطشى

والأموات

الذين

لا وجوه لهم

ز

لا يُمكن للأرض أن تكون العالمَ

فالقواعدُ

خدعةٌ

نُعمِّرُها بالأعصاب

ليس العالَم علامةً

تدُلُّنا على البيت

الكلمة

سماءٌ هزمتها

الطيورُ

التي ماتت

دون أقفاص

ح

ماذا عساي أن أقول

عن ركبتيَّ

أو عن أبي

على ألّا يكون ألماً أو سرطاناً

وُلِد العالَم

من بين فخذي نساءٍ بسيطات القلب

الموسيقى ملأت صوت الفراغ

في البحار

إنسيٌّ قدّم جسده ليَكتب من جديد

تاريخ البشر جميعاً

ط

لا أدري

كيف سيُلملِمُني الرماد؟

كيف خلقني الدخانُ صورةُ

لا تُشبِهُ أحداً

إلهي

ماذا خلَقتَ منِّي؟

ق

سأذهبُ كي أبحثَ عن رغبتي

في الجسد

في جذور

أسمائنا

أودُّ أن أعرف

أين تولدُ وتنتهي

قبيلتُنا

حتّى لو لم أكتشف يوماً

أصلها

سأقولُ إنَّني

أنا أصلُ العالم

ل

لا أحد سيولد

ويموتُ بعدي

أنا القبيلة

أريدُ أن يَكتُبَ العالمُ من جديد

أنَّ الزمن يُرجعُ الزمن

ونعودُ إلى البداية

سأكتبُ تاريخَ البشريَّة

وهكذا سيُنكِرونني

أو سيُنكِروننا

كائناتٌ تتفرَّعُ

من شفاه الربِّ

م

أحلمُ بكواكب تائهة

في المجرَّة

كوكبُنا تائه؟

أريدُ أن أتعرَّفَ

إلى النور

لفكرٍ أسمى من

عقولنا التافهة

   الصوت هو فقط من يَصمت

ويُنكِرُ نفسَهُ بنفسِهِ

  اللسان سكِّينٌ صغير

يشحذُ الوقت

   الكلمةُ هي موتُها النهائي

ن

 السفن تجوبُ السماء

 الضمائر تُنكرُ ذاتها

لأننا عرفنا أنَّ الهواء هواء

نتفَّسُهُ فقط

الفاكهةُ الطازجة

تتعفَّنُ في اليد

والإنسانُ

هو الغيابُ الطازج

فراغُ الفراغ

  الأسنانُ

تمضغُ الكلمةَ

ولا فيتامينات

للجسدِ الآسِن

  كبدٌ جريح

يُسمِّمُ الجسد

س

حجارة قبيلتنا

لها ترتيبٌ ونظافةٌ

يَلِيقانِ بِوجْهِ امرأةٍ

ترتفع الحجارة

واصلةً سماء الجمال

ع

لا نليق

بالهزائم

رغم أنَّنا

محكومون

بالأخطاء

أبناؤنا

هم أحلام

أو كوابيس

قبائلنا

هم من سيكون عليهم

أن يواجهوا

غضب القاتل

دمه سيكون السم

ترجمة: غدير أبو سنينة

(العربي الجديد) 

Advertisements