Tag Archive: صهيب أيوب

مقطع من رواية “رجل من ساتان” / صهيب أيوب

| صهيب أيوب |   قتلوني برصاصة واحدة. لم يأخذوا سوى مسدّسي من الخزانة وبضع كنزات صوفيّة حاكها لي فريدريك قبل أن ينتحر وحيداً في الغابة، تاركاً شنطة ظهر فارغة وعبوات من الفودكا… إقرأ المزيد

أمشط شعري كي أنهي الحياة / صهيب أيوب

  | صهيب أيوب | | Gustav Klimt, Old Woman | أمشط شعري كأني أنهي الحياة. اترك للخصلات ان تتدلى فوق كتفّي مهزومة. لم أعد امرأة بثديين متكورين. ليس لدي أرداف ممتلئة. اترك… إقرأ المزيد

أنا يد مقطوعة لا مساء لي / صهيب أيوب

| صهيب أيوب |  كل هذا لن يجدي. يتيمين وضعا على ضفتين متقابلتين. لا جهة لنا. حتى لو عدنا والتقينا. ما الفائدة؟. كلانا حزين ويده مثقوبة. والثرثرة لا تكفي للاختباء. وممن نختبىء؟. لم… إقرأ المزيد

لماذا تركتني وحيدة يا إيما؟/صهيب أيوب

| صهيب أيوب| |two prostitutes by cellar| ما الذي جعل هذا النهار حزيناً؟ ربما معرفتها المسبقة بموت إيما. ستعتقد أنها ذاهبة للنهر. وهناك حيث لا أحد سيعرف ماذا رمت في الماء ستمد سوزانا… إقرأ المزيد

فجوات jules المتوحشة (1) / صهيب أيوب

| صهيب أيوب |   | اللوحة:  Diving Board Lovely,’ 2016, Quidley & Company |   أفكر بفجوات jules. أول مرة جعلني أنيكه في فرجه وشرجه معاً. شعور الريبة الذي دخلني فجأة وأنا… إقرأ المزيد

أنا سلحفاة بلا رغبة / صهيب أيوب

| صهيب أيوب | أرغب في البكاء. لكني عاجز. مثل عجزي لأيام عن الخروج من غرفتي. بقائي في السرير، يثبت أني كائن يمد يده لهواء هش. قليلاً ما أقف على قدماي. أدللهما بمشية… إقرأ المزيد

الضجر رجل لا قامة له / صهيب أيوب

| صهيب أيوب | اللوحة: Beach play/ Prej Unik الضجر رجل لا قامة له. اضعه في سحابات بناطيلي. أخفيه. ربما لأني لا أريد لأحد أن يلحظه. او ربما كي أبقيه بلا هوية. أنه… إقرأ المزيد

طائر بريشة واحدة / صهيب أيوب

| صهيب أيوب | أسأل متى رأيت الوجه أول مرة. تختفي الملامح من رأسي. لدي صورة وحيدة، على “انستغرام”، احفظها في حاسوبي. واقفاً خلف سور حديدي. لا تبتسم. تنتقم بفيض من الحزن. اعلم… إقرأ المزيد

نزهة الإسمنت / صهيب أيوب

| صهيب أيوب| صوت سقيم. تخرج البحّة شبقة. لماذا لم أجلس في المقهى هذا المساء؟. كان عليّ ان أتناول قرصاً مهدئاً، ربما البابونج أفضل. سنسمع أغنية. ارجوك تمدد. اعتبر البيت مساحة خاصة. لا… إقرأ المزيد

“حين أمصّ، كأني أنبش روحاً” / صهيب أيوب

|حين أمصّ، كأني أنبش روحاً| |صهيب أيوب| من سلسلة “خدش الحياء العام: انتصابات بوجه السلطة.” لم أكن اجرؤ على السماح لهم بالنظر الى كرشي الصغيرة المندلقة. جربت مراراً خسارة وزني، لكني قليل الحيلة امام… إقرأ المزيد