حتى الإغواء موجع في أيلول \ راجي بطحيش

| راجي بطحيش |

| تصوير: فدوى روحانا |

يلومني عمال الصيانة الذين لا أعرف أسمهم ولا تاريخهم

على جمل الفقد السمجة التي أكتبها على المائدة السوداء الواطئة كل أيلول…

ماذا تريدونني أن أكتب…

حتى الإغواء موجع في أيلول

حتى الشمس الذابلة التي تحمل بقايا جهنم

ونسمات دماء عائلة قبل أخيرة في طريقها الى الجفاف

لتشكل دوائر داكنة على الأرض ستسود يوما بعد يوم…

موجعة في أيلول

لقد ضيعتني البلاغة والجمل الطويلة…وصمتني بعار الأرق والجنون

ماذا تريدونني أن أكتب..

عن شجرة الورد التي اشتريت وسقيت كل يوم وكأنها وردة  وردة من عائلتي

ليأتي يوم خماسيني واحد ، يحيل كل هذا إلى رمل أحمق..

ماذا تريدني أن أضع على المائدة؟

زنار بائعة زعتر حرقت نفسها…

كأس ويسكي مع مكعبات ثلج ودوائر غياب لونها زهري

الإغواء موجع في أيلول…

حتى لو وضعت أطنان عطر لا…لا أعرف ماذا…أرجنتيني…

أما طعام الكلاب هذا فلا يجد من يأكله سوى النمل الوقح..

Advertisements