افتح أبواب الليل جويس منصور

أمس مساء رأيت جثتك

كنت مبتلة و عارية بين ذراعي

رأيت جمجمتك اللامعة

رأيت عظامك يدفعها موج البحر الصباحي

على الرمال البيضاء تحت شمس متقاعسة

كانت السلطعونات تختصم لحمك

لا شيئ بقي من نهديك المتكورين

و مع ذلك كنت هكذا أفضلك

يا زهرتي

*****

أشتهي جواربك التي تشد على ساقيك

أشتهي المشد الذي يضم جسدك المرتعش

أشتهي تجاعيد وجهك، ثدييك المتهدلين، و تلهفاتك الحرة

أشتهي ترهلك محتكا بجسدي الصلب

أشتهيك خجولة أمام عيني اللتين تعرفان أسرار كل شيء

و فساتينك التي تعبق بجسدك الكريه

كل هذا نقمة

على الرجال الذين لم يشتهوني من قبل.

*****

المسمار المغروس في خدي السماوي

القرون التي تبرعم خلف أذني

جراحاتي النازفة التي ليس لها شفاء

دمي الذي يصير ماء، يذوب و يفوح

أطفالي الذين أخنقهم كي ألبي أمانيهم

كل هذا يجعل مني سيدتك و إلهك المعبود.

*****

دعني أحبك

فأنا أحب مذاق دمك الخثر

أحتفظ به طويلا في فمي الأدرد.

حدته تلهب حلقي.

أنا أحب عرقك.

أحب مداعبة إبطيك

الرقراقتين بالفرح.

دعني أحبك.

دعني ألعق عينيك المغمضتين

دعني أفقأهما بلساني المستدق

و أملأ مآقيك بريقي الطافح.

دعني أعميك

*****

أرتعش تحت يديك المغتبطتين

أشرب الدم الذي يتقاطر من فمك المشقوق

اللحاف الأسود ينزلق من تحت فخذينا الملتحمين

و فيما أنت تمضغ أذني الساقطة

أهزج أنا بإسمك و بأحلامي المتقاصية.

*****

زنجية ميتة فوق الرمال البيضاء

بلا أفكار أو روائح أو أثواب

بين فخذيها تنسل الريح

تطبع الشمس شفاها حارقة

على خصرها المنهوك و عينيها الشاخصتين

الأمواج المتخابثة تقتنص لذتها

فيما هي تروح و تجيئ.

*****

لي عليك حقوق

أشهد أنك كنت تذبح الديك

و أنك كنت تغسل شعر رأسك في حمأ الأقبية

أشهد أنك كنت سكران برائحة المذبح القوية

ملء فمك هبر اللحم

و ملء عينيك الأحلام

فيما كنت تمشي تحت أنظار بشر متعبين.

****

شرحت للقط ذي الخطوط

أسباب تحولات الفصول و سياسة طائر البوم

شرحت له خيانة الأصدقاء واحوال الحدبان في العشق

كيف يولد الأخطبوط بأذرعه النابضة

وهو يزحف في سريري معرضا عن الملاطفات

القط ذو الخطوط أصغى إلي

من غير أن تطرف له عين او يحير جوابا

و حين أعرضت عنه

قهقهت على ظهره

الخطوط

****

كم من المضاجعات ملأ ت سريرك بالصراخ ؟

كم من السنوات حفرت تجاعيد حول عينيك ؟

من الذي إستنفد ثدييك الناضبين؟

نظرت إليك بعيني الرصاصيتين

فتلاشت أوهامي

تاركة وراءها

شيخوختك

عاجزة أن تحير جوابا لأسئلتي.

*****

افتح أبواب الليل

ستجد قلبي متدليا

في خزانة الحب العابقة

بين عباءات الفجر الوردية

متآكلا من السوس و القذارة و السنين

عاريا و عالقا بالأمل.

قلبي الحالم بالصبوات

لا زال حيا.

****

أريد أن أنام معك مرفقا لمرفق

شعري متلبكا بشعرك

و فرجي ملتصقا بفرجك

و فمك لي وسادة

أريد أن أنام معك ظهرا لظهر

دون أنفاس تفصلنا

او كلمات تشوشنا

أو عيون تخدعنا بالأكاذيب

عاريين من الأثواب

أريد أن أنام معك نهدا لنهد

متشنجة و متصببة عرقا

متوهجة بالرعشات

و قد تغشاني جنون النشوة

فأئن فوق شبحك

و تحت مطارق لسانك

كي أموت سعيدة بين أسنانك المسوسة.

Advertisements