أدب وفن راديكالي

في موقع “الأنبوب. نت “– للنصوص الأدبية والفنية سنحاول الإمساك بلحظات واحتمالات النص الأدبي الفلسطيني والعربي الجديد بتجاربه وتجريبه بدون فرض حدود كلاسيكية بالية وأبوية قامعة ومن دون أن يخولنا أحد للقيام بفعل القمع هذا ، بل سنترك هذا الفعل للقارئ وذائقته مع الحفاظ على سقف جمالي ما . فبين الشعر والنثر والسرد هنالك بالتأكيد أجناس أخرى لا داع لتعريفها في هذه المرحلة.

Advertisements